زيارة ابوخاطر الى قلعة الأزنـــم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زيارة ابوخاطر الى قلعة الأزنـــم

مُساهمة من طرف ابوخاطر في الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 1:03 am

الأزلم
تمت زيارتي لقلعة الأزلم في (7/8/1431هـ) وقت الغروب .
قلعة الأزنم : تقع إلى الجنوب من محافظة ضباء على بعد 45 كلم وهي من أهم المحطات على طريق الحج المصري خلال العصر المملوكي شيدت في عصر السلطان محمد بن قلوون ثم أعيد بناؤها في عهد السلطان المملوكي قانصوة الغوري سنة 916هـ وتتكون من فناء ووحدات داخلية وحجرات مستطيلة ونصف دائرية وديوان كبير


هذه المنزلة الواقعة على وادي الأزلم سيئة الحظ فقد شتمها أغلب الرحالة والحجاج لخبث مائها بدأً من بن فضل الله (ت 749 هجري) الذي سب مائه الى بقية الرحالة حتى القرن الثالث عشر. على أن هذا لم يمنع ان تقام به قلعة والحقيقة ان اختيار الأزلم لإقامة قلعة أمر محير فهل تم عن دراسة من أهل الخبرة ام كان اعتباطياً,وتبعد هذه الابار والقلعة حوالي 10كم عن شاطيء البحر!

في عهد بن فضل الله(القرن الثامن) كانت قلعة الأزلم قائمة حيث قال: وهنا يودع الحجاج للمرجع بعض أزواده وعلف جماله في خان بناه الامير المقدم الكبير الحاج ال ملك الجوكندار اثابه الله ووكل بحفظه أناساً أجرى لهم رزقاً عليه وعمل هنالك بئراً ليتفع بها الناس



وقال مؤلف إنباء الغمر:سنة 781هجري:فيها وصل الحجاج إلى الأزلم فلم يجدوا بها الإقامة على العادة فوقع فيهم الغلاء الشديد وكان السبب في تأخير الإقامة أن العرب الذين جرت عادتهم بحملها نقل لهم عن عرب بلى أنهم أرادوا نهب الإقامة فتأخروا بمغارة شعيب فوصل الحاج إلى المويلحة فلم يجدوا شيئا ثم إلى عيون القصب فلم يجدوا شيئا فغلا الشعير حتى بيعت الويبة الشعير باثنين وتسعين درهما قيمتها حينئذ تزيد على خمسة دنانير هرجة ومات من الجمال شيء كثير وقاسى الحجاج مشقة شديدة وتأخروا عن العادة خمسة أيام

من مآسي الحجاج
ذكر المقريزي في أحداث سنة 833 هجري: وهلك في ذي القعدة أيضا بطريق مكة – فيما بين الأزلم وينبع – بالحر والعطش ثلاثة آلاف ويقول المكثر خمسة آلاف, وقال:وغرق ببحر القلزم في شهر ذي القعدة مركب فيه حجاج وتجار يزيد عددهم على ثمانمائة إنسان، لم ينج منهم سوى ثلاث رجال، وهلك باقيهم،،
الجزيري(941هجري): والأزلم من المناهل الكبار المعدة لاستبدال المحتاج ..وينصب فيه سوق كبير يجتمع فيه باعة الزاد والعليق وغيره خصوصاً في الرجعة عند حضور الجماعة الملاقاة بما معهم من البضائع والمأكولات الا ان الاقامة بها مقدار زائد عن الحاجة لا طائل من ورائه لتضرر الركب بشدة ملوحة مائه خصوصا في أيام شدة المحل



الجزيري والأفعى
رحم الله الجزيري كان متعدد المواهب فهو خازن مال وكاتب ومسؤل وأديب ومؤرخ ومترجم كان يحرر الوقت بالدقائق عبر ساعة مصممة خصيصا لذلك ويكتب حتى في الليل على ضوء الشمع…يقول رحمه الله:
وبخان الأزلم نوباتجية من القواسة والترك كغيره,وفيه تحقظ ودائع أهل الركب للرجعة,وأرض الأزلم قليلة النيت سبخة كثيرة الأفاعي ,وأتذكر انني جلست أكتب على ضوء الشمع سنة 941 فقصدني أفعى غريبة الشكل في طول الذراع وأغلظ من الساعد بوجه مدور به عينان كالمسمارين وبرأسهما ذؤابتان من الشعر يمينا وشمالا من فوق قرنين لطاف كالماعز فقتلت وطيف بها في الركب للتعجب(قلت اظنها التي تسمى ام حنيب)…..

البكري عندما حج عام (ت1028):ثم سرنا الى بنر الأزلم ولا يرغب فيه من بحقيقته يعلم ,فماؤه ملح أجاج ماشربه انسان الا احتاج الى علاج

أبو سالم العياشي(حج 1059هجري) الذي اتخذ المغاربة من رحلته نبراسا ودليلا يمشون عليه لم ينس ان يعطي نصيحة مهمة حول الماء :



وعلى يسار البندر بعيدا عن الابار حسي محفور في الأرض ليس بمطوي مائه أحسن من ماء الابار الا انه قليل ولا يعرفه الكثير من الناس,وهذا البندر قليل الجدوى لقبح مائه وبقربه من المويلح والوجه وهما أتم منفعة منه وقد انهد ما في داخله من البيوت وتثلم بعض سوره والخلاء أقرب اليه من العمارة

اذا لم يكن فيكن ظل ولا جنى
فأبعدكن الله من شجرات

بعد 60 عاماً قال صاحب الرحلة الناصرية(1121هجري)نزلنا بندر الأزلم قبيل الاصفرار ووجدنا به شرذمة من الاعراب يبيعون الحشيش والغنم ,وبه ثلاثة آبار كبيرة محكمة البناء ,وماؤها غزير إلا أنه زعاق يصلح للإبل ولضرورية الناس من غسل ونحوه ولا يسيغه الا المضطرون


نقل حمد الجاسر رحمه الله عن رحلة الزيادي الفاسي المتوفي 1163(ونزلنا نصف الليل بندر الأزلم,وقد ثرم بعض سوره وتهدم ..)


الأزلم المشهور قبّح ذكره لم تصف عيشة من بواديه ألمّ
ما زال عن قلب حرارة مائه إلا وأهدى من قساوته ألم

القحط الشديد
بلاد مدين في شمال الحجاز تحوي اودية خصبة اذا جادها الغيث لكن عندما يتوالى عليها المحل فهي أرض طاردة مما يضطر قبائلها الى الهجرة نحو الشام ومصر او الموت في أرضهم,كان الجزيري شاهدا على فترة قحط عظيمة منتصف القرن العاشر,قال عنها
وقد عدم الماء ايضاً من ابيار الوجه بالكلية لشدة توالي المحل ..وامتنع المطر بتلك الأرض مطلقاً من مدة تزيد على عشر سنين ,بحيث ان أهل تلك الأودية جميعا من العربان ترحلوا عنها وتفرقوا في البلاد ,وغالبهم نزل بريف مصر ولا يكاد يوجد بتلك الأرض بعد الركب أحد لشدة المحل ….الى أن من الله وله الحمد بتوالي الأمطار في أواخر سنة 963 وفي سنة 964 فاخضرت الأرض وأعشبت وصلح حال الحجاز والقرى التي حوله وفي طريقه

الدرعي1196هجري:ثم نزلنا الأزلم وبه بندر(قلعة)قد صاح به البوم.وآبار ثلاثة محكمة ماؤها بالقبح معلوم وسوقنا به أعراب بلي ,وبه قلت لعربية :أعندك جبن تبيعينه؟فقالت -بهذا اللفظ-لا والله البلاد ممحولة,تريد مجدبة اصابها محل تعني جدب , فتعجبنا لفصاحتها


من مآسي حجاج بيت الله

ياله من منظر فظيع لحجاج ماتوا عطشاً رآه رحالتنا الدرعي المغربي عندما حج عام 1211هجري نورده هنا لنعلم ما كان يتعرض له حجاج بيت الله من محن وموت ومع ذلك فان قوة الايمان تحمل المسلم على ترك بيته والمشي الاف الاميال في هذه الصحراء استجابة لربهم عز وجل.
يقول: ارتحلنا من المويلح نحو الأزلم ووقع الازدحام على مائه الضنين الخبيث ,وليحذر من هذا المكان لاسيما زمن الصيف فقد وجدنا داخل البندر(يقصد القلعة) وخارجه من موتى السنة الماضية مالا يكاد يحصى كثرة نسأل الله العافية ولا انتدب..عياذاً بالله أحد لدفنهم ومواراتهم والكل يقول نفسي نفسي !








ابوخاطر
مدير

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 10/01/2009
العمر : 37

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://defdef.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زيارة ابوخاطر الى قلعة الأزنـــم

مُساهمة من طرف بيربكان في الإثنين يناير 24, 2011 3:12 pm

الله عليك يا ابو خاطر معلومات قيمه وصور رائعه

دائماً مميز كما عهدناك

بيربكان
مشرف

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى